مجتمع رجيمأرشيف رجيم

يوميات التحدي ( الاخوه بالله )

صباااااااااااااااااااااااح الخيرررررررررررررررررررر
يسعد صبااااح النشيطات اللي صاحيين الحين

وام مهدي طلي علينا بنشتاااقلك ولمواضيعك الحلوه

ايماااانو مبرووك خسارة الوزن الحمدلله أنك بفريقي ههههه

بس اتوقع اني ناقصه اكثر منك بكره ان شاءالله الوزن حقي

وام ندورة ياقلبي أنا وزني 102 أطمح بأن يكون 92 بكره

ان شاءالله قلتيه ويصيب

من اللي مروقه تسولف تراني طفشااانه الله يعدي هالشهور على خير

اشتقت لأهلي مررره
صباح الخير عزيزتي ام اجمل طفلين
يارب تحصلي نفسك 92 بكره
الله يوفقك
صباح الخير الذوق وام اجمل طفلين ولكل الاخوات الموجوديين


ارحبو على فنجان قهوه
وكشتة بر
الجو الايام هذي لسه زوين
قبل مايهجم علينا الحر
وتراها قهوه بس من غير تمره لزوم الرجيم
والسموحه منكم ههههههههههه
لماذا نفرط في تناول الطعام؟


لماذا تجتاحنا الرغبة في بعض الأحيان في التهام كل ما تقع عليه أعيننا، إن كان في البراد أو على رفوف المطبخ؟
لماذا نأكل بشراهة حتى بعد انتهاء وجبة العشاء؟
بالتأكيد ليس الإحساس بالجوع هو السبب الوحيد لتناول الطعام‏‏ خارج وجبات الطعام، فهناك أسباب نفسية كثيرة‏ تجعلنا نقبل على تناول الطعام بكثرة، من هذه الأسباب:‏‏


التوتر: يجعل التوتر بعض الناس بحاجة للطعام لاستعادة الطاقة التي استنفذت خلال اليوم وكذلك الرغبة في التخلص من المشاعر المزعجة لأن الانشغال بالطعام يطرد هذه الافكار.
القلق والغضب والشجار: تسبب هذه المشاعر حالة نفسية تدفع الشخص لتناول الطعام لشغل الذهن والتنفيس عن الغضب. ‏
الإحساس بالملل: فترات الفراغ الطويلة خلال اليوم والإحساس بالوحدة وقلة الاصدقاء يجعل من الطعام خير صديق‏ لبعض الاشخاص الذين يلجؤون إلى الطعام للتغيير أو الهروب من بعض الظروف أو مشاعر الاحباط والاحساس بالذنب والاكتئاب.
قبل اتباع أي حمية غذائية للتخلص من وزننا الزائد علينا معالجة السبب الحقيقي للافراط في تناول الطعام بدون الشعور بالجوع‏، لم لا نعبر عن مشاعرنا وأحاسيسنا بطرق أخرى غير تناول الطعام؟ لم لا نزور صديقاَ أو نقرأ كتاباَ أو نمارس الرياضة ‏ لتفريغ المشاعر ورفع الروح المعنوية؟




خفض البروتين أم خفض السعرات الحرارية



قال باحثون بريطانيون إن خفض نسبة البروتين في اللحوم والأسماك قد يبطئ الشيخوخة ويطيل العمر وقد يكشف سر الحياة المديدة.
ويعتقد العلماء منذ بعض الوقت أن اتباع حمية منخفضة السعرات الحرارية بنسبة 60% قد تطيل العمر ،ولكن باحثين بريطانيين يقولون الآن إن خفض البروتينات وليس السعرات الحرارية هو سر الحياة المديدة.
وهذا يعني، بحسب البعض، أن التقليل من الأطعمة التي تحتوي على البروتينات مثل اللحوم والأسماك وبعض أنواع المكسرات قد يطيل العمر من دون الحاجة إلى خفض وجبات الطعام اليومية.
وقال الدكتور ماثيو بايبر من معهد الشيخوخة الصحية في يونيفرستي كولدج لندن لصحيفة "ديلي تلغراف" اليوم الخميس إن البديل من ذلك قد يكون اتباع نظام غذائي نباتي.
وبينت دراسات أجريت على الحيوانات من بينها القردة أن التقليل من تناولها للطعام مفيد للصحة وقد يزيد عمرها.
ووجد الباحثون أن خفض السعرات الحرارية بحوالي 30% قد يخفض خطر الاصابة بأمراض القلب والسرطان بنسبة النصف ويزيد العمر بنسبة الثلث.
وخلص الدكتور بايبر إلى "أن المسألة ليست سهلة مثل القول تناول كمية أقل أو أكثر من المكسرات كي تعيش لفترة أطول ولكن المهم هو التوازن في تناول البروتينات في الأطعمة التي تختارها"
الأولى ... 102  103  104  105  106 107  108  109 
كلمات ذات علاقة
الاخوه , التحدي , بالله , يوميات