مجتمع رجيم

العودة   مجتمع رجيم > رجيم دايت صحي رشاقة > الحمية و الرشاقة و الرجيم

الحمية و الرشاقة و الرجيم نظام غذائي، رجيم، رجيم سريع، رجيم صحي، رجيم سهل، رجيم الماء، ريجيم، إنقاص الوزن، السمنة، الكرش دايت رجيم الكرش diet plan Food رجيم صحي fitness exercises رجيم سريع المفعول رشاقة تخسيس البطن الارداف رجيم الماء رجيم سريع رجيم قاسي رجيم كيميائي رجيم دشتي rjeem الوزن السمنة تخسيس الصدر

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-09-2018, 04:40 AM   #1
رحيق الوردات مشرفة سابقة لها عبير الورد
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
الدولة: الجزائر الغالية
المشاركات: 2,251
افتراضي أهمية التغذية السليمة لصحة القولون

يمكن للنظام الغذائي الصحي أن يحمي من الإصابة باضطرابات القولون

إن طبيعة النظام الغذائي قد تؤثر بشكل إما سلبي أو إيجابي على صحة القلب والدماغ والعظام، وكذلك الأمر بالنسبة لصحة القولون (أو الأمعاء الغليظة) إذ أنها تتأثر بطبيعة الغذاء الذي يتناوله الفرد.



يعتبر القولون جزءاً هاماَ من الجهاز الهضمي، ويمكن للعديد من الظروف أن تتسبب بخلل في وظائفه بما في ذلك أمراض الأمعاء الالتهابية، مثل التهاب القولون التقرّحي وداء كراون والداء الرتجي ومتلازمة القولون العصبي وسرطان القولون والمستقيم، وتتضمن علاجات مثل هذه الأمراض تعديلات على النظام الغذائي ونمط الحياة بالإضافة إلى الأدوية و/أو الجراحة.

ويعتبر سرطان القولون والمستقيم من أكثر أمراض القولون خطورة، وتتضمن عوامل خطر التعرّض لهذا المرض العمر (حيث تزداد خطورة الإصابة بعد عمر الخمسين سنة)، والعرق (حيث أن العرق الأسود يشكّل أكبر نسبة إصابة بالمرض)، إضافة إلى تاريخ العائلة والإصابات السابقة بالأورام الحميدة وأمراض الأمعاء الالتهابية والتدخين. كما يوجد رابط قوي ما بين البدانة وارتفاع معدل خطورة الإصابة بسرطان القولون.

الارتباط ذو التأثير الشديد

إن الارتباط ما بين البدانة وارتفاع معدل خطورة الإصابة بسرطان القولون قد يعود إلى عدة عوامل، بما فيها ارتفاع مستوى هرمون الأنسولين في الدم وهي ظاهرة تحدث بشكل كبير عند الأفراد المصابين بالبدانة، حيث أن ارتفاع معدل الأنسولين مع الأعراض المرافقة له مثل مقاومة تأثير الأنسولين قد تؤدي إلى ظهور عدة أنواع من الأورام بما فيها أورام القولون.

كما أن الرابط ما بين النظام الغذائي والوزن وممارسة الرياضة مع معدل خطورة الإصابة بسرطان القولون والمستقيم يعتبر الأقوى مقارنة مع كافة أنواع السرطانات، ففي الواقع يمكن تجنّب الإصابة بهذا النمط من السرطان في حوالي 50 إلى 75% من الحالات عن طريق تغييرات في نمط الحياة، مثل تناول الأغذية الصحية.

إن نسبةً لا تتجاوز 10% من حالات سرطان القولون والمستقيم هي حالات وراثية، مما يعني أن النسبة الأعلى ترتبط بنمط الحياة، وبالتالي فإن التغذية السليمة تلعب دوراً أساسياً في الحفاظ على صحة القولون.

نصائح تغذوية

يرتبط انخفاض معدل خطورة الإصابة بسرطان القولون مع الأنظمة الغذائية الغنية بالخضار والفاكهة والحبوب الكاملة وقليلة المحتوى من اللحوم الحمراء والمعلّبة، لذلك ينصح باتباع النصائح التالية للحفاظ على صحة القولون:
  • الحدّ من استهلاك اللحوم الحمراء والابتعاد تماماً عن اللحوم المعلّبة


يزداد معدل خطورة الإصابة بسرطان القولون بنسبة 15 إلى 20% في حال استهلاك ما يعادل 100 جرام من اللحم الأحمر (أي ما يعادل شطيرة برغر صغيرة) أو 50 جرام (أي ما يعادل شطيرة هوت دوج واحدة) من اللحم المعلّب مثل النقانق واللحم المقدد والهوت دوج بشكل يومي.

يمكن استهلاك القليل من اللحم الأحمر، أي حوالي حصتين من اللحم أسبوعياً بكمية لا تتجاوز 115 جرام للواحدة، ولكن من الأفضل تجنّب اللحوم المعلّبة قدر المستطاع لأنها تحتوي على مواد إضافية مثل الحافظات التي قد تسبب الإصابة بالسرطان.
  • التخفيف من استهلاك السكر
بيّنت الدراسات أن الأفراد المصابين بداء كراون أو التهاب القولون التقرّحي غالباً ما يكونون معتمدين على أنظمة غذائية غنية بالسكر وقليلة المحتوى من الألياف. وعلى الرغم من عدم وجود ارتباط مباشر بين السكر وتطوّر سرطان القولون؛ إلّا أن الأغذية الغنية بالسكر عادةً ما تكون عالية المحتوى من السعرات الحرارية والتي قد تؤدي إلى زيادة الوزن والبدانة.
  • زيادة استهلاك الألياف


إن الاعتماد على نظام غذائي غني بالألياف مفيد جداً لصحة الأمعاء والقولون بشكل عام، وعادة يميل غالبية الأفراد إلى استهلاك حوالي 13 جرام من الألياف يومياً، في حين أن الكمية الموصى بها تتراوح ما بين 25 إلى 35 جرام يومياً.

إن أفضل وسيلة لزيادة محتوى النظام الغذائي من الألياف تتمثل باستهلاك الخضار والفاكهة الغنية بالألياف مثل التوت والإجاص والتفاح والموز والبرتقال، إضافةً إلى الأرضي شوكي والبازيلاء والبروكلي والذرة المطبوخة، كما أن الحبوب الكاملة والبقوليات تعد مصادر هامة للألياف.

تساعد الألياف في الحفاظ على صحة القولون من خلال مساعدة الجسم على التخلص من الفضلات بشكل منتظم والحماية من الإصابة بالإمساك، ويساهم ذلك في تخفيض خطر الإصابة بالبواسير والجيوب الصغيرة في القولون والتي قد تؤدي إلى الإصابة بالداء الرتجي.
  • شرب الحليب
بيّنت بعض الدارسات الحديثة وجود رابط ما بين الكالسيوم والفيتامين D مع انخفاض معدل خطورة الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، ولكن بجميع الأحوال لا يُنصح الرجال بزيادة معدل استهلاك الكالسيوم فوق الحد الموصى به لأن ذلك قد يزيد من معدل خطورة الإصابة بسرطان البروستات (وذلك عند تجاوز كمية 2000 ميلي جرام في اليوم).

وبالتالي يجب أن يحرص كل من الرجال والنساء على الحصول على الجرعة اليومية الموصى بها من الكالسيوم وذلك حسب العمر، وهي تتراوح ما بين 1000 إلى 1300 ميلي جرام يومياً (أي حوالي ثلاثة إلى أربعة أكواب بحجم 235 مليليتر من الحليب قليل الدسم أو الخالي من الدسم)، كما أن هنالك مصادر غذائية أخرى للكالسيوم ومنها الخضار الورقية مثل السبانخ والكرنب بالإضافة إلى البرتقال.
  • الاختيار السليم للحبوب


إن الحبوب الكاملة هي عبارة عن أغذية تحتوي على كامل أجزائها الرئيسية والمغذيات الطبيعية، وينصح البالغون بأن يكون نصف استهلاكهم اليومي من الحبوب معتمداً على الحبوب الكاملة، أي حوالي ثلاث إلى خمس حصص.

ومن أهم مصادر الحبوب الكاملة الشعير والكينوا ودقيق القمح الكامل والأرز الأسمر والبرّي والشوفان، حيث تحتوي هذه الأغذية على مواد مفيدة للقولون بما في ذلك الفيتامينات والمعادن والألياف والأحماض الدهنية الأساسية ومضادات الأكسدة والمواد الكيميائية النباتية (وهي مركبات طبيعية تتواجد في النباتات وتحمل فوائد إضافية للجسم)، وذلك بكميات تفوق تلك الموجودة في الحبوب المعالجة مثل دقيق القمح الأبيض والأرز الأبيض.

أهمية الفحص الطبي وضرورة جعله أولوية صحية



إن التغذية السليمة وتناول الأغذية الصحية قد يساهم بشكل كبير في الحفاظ على صحة القولون، إلّا أن الطريقة الأقوى والأكثر فعالية في الوقاية من الإصابة بسرطان القولون تتمثل في إجراء الفحص الطبي، فعملية تنظير القولون على سبيل المثال هي عبارة عن فحص طبي أساسي وجوهري للقولون، وهو يسمح للطبيب المعالج بأن يبحث ويكشف عن وجود السرطان من جهة بالإضافة إلى العنصر الأهم وهو الوقاية ومنع الإصابة بالسرطان من الأساس من جهة أخرى.

يخفف إجراء عملية تنظير القولون من معدل خطورة الإصابة بسرطان القولون، وذلك يعود إلى أن الطبيب يتمكن من إيجاد الأورام الحميدة التي قد تتطور إلى أورام سرطانية بشكل مسبق خلال عملية الفحص، وبالتالي التخلّص منها قبل أن تصبح سرطانية ضارة، كما أن هذا الفحص بحدّ ذاته من أهم وأكثر أنواع الفحوصات الطبية تميّزاً، لأن الطبيب يستطيع من خلال استخدامه البحث بالفعل عن تلك الأنواع الشاذة من حالات النمو والتي تدعى الأورام ما قبل السرطانية، كما يمكن للطبيب إن يقوم بإزالتها والتخلّص منها خلال العملية، وهذا الأمر بالمجمل يؤدي إلى تخفيف معدل خطورة إصابة الفرد الخاضع للفحص بسرطان القولون.



المصادر:

مصدر 1

مصدر الموضوع : https://sport360.fit
اميرة حلوة غير متواجده حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

كلمات ذات علاقة
أهمية , التغذية , السليمة , لصحة , القولون

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مشكلة وتنظيف القولون أفضل10 أطعمة لتنظيف القولون ♥♥♥..تـرتيـل ..♥♥♥ الموضوعات المميزة للمقالات الطبية 5 05-29-2015 06:08 PM
اسس التغذية السليمة للمراة الحامل زهرة الليمون موضوعات الأمومة والطفولة المميزة 6 04-24-2014 02:49 PM
كل من عندها إستفسار و أسئلة عن الريجيم و التغذية تدخل مع أخصائية التغذية أم ديمة:) أم ديمة أرشيف رجيم 78 11-30-2012 04:55 PM
التغذية السليمة خلال فترة الحمل طالبة الفردوس الحمل و الولادة 5 10-08-2011 11:39 AM
التغذية السليمة تنمي ذكاء الاطفال نود تغذية الاطفال 17 08-20-2009 02:06 AM


الساعة الآن 05:26 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0